مناقشة رسالة ماجستير في قسم الكيمياء بكلية العلوم في جامعة ذي قار

 In أرشيف الاخبار, الاخبار


أجرى قسم الكيمياء بكلية العلوم في جامعة ذي قار بتاريخ 24-8-2021 وبحضور السيد عميد كلية العلوم الاستاذ المساعد الدكتور هيثم عبد الامير ميناس ورئيس وتدريسي قسم الكيمياء مناقشة علمية لطالب الماجستير ) وائل جاسب ثوين) عن رسالته الموسومة:
(An investigation into the effect of inorganic salt variations on the temperature of a salinity gradient solar ponds as a resources of renewable energy)

) تقصي تأثير اختلاف الملح اللاعضوي على درجة حرارة البرك الشمسية متدرجة الملوحة كمصادر للطاقة المتجددة)

هدفت الرسالة الى اختيار ملح من بين الأملاح قيد الدراسة كمادة أساسية لبناء أحواض شمسية متدرجة الملوحة، بشرط أن يتميز هذا الملح بكفاءة حرارية عالية، بالإضافة إلى كونه رخيصًا ومتوفرًا على نطاق واسع. في العراق. وتحقيق ذلك من خلال قياس مستويات التبخر من سطح البرك الشمسية متدرجة الملوحة في منطقة الدراسة و تقصي تأثير عوامل الأرصاد الجوية على مستويات التبخر من سطح البرك الشمسية ايضا مراقبة شفافية المحلول الملحي للبرك وتقديم المعالجة الممكنة للعكارة الناتجة عن بيئة منطقة الدراسة وجدوى أنشاء برك شمسية بمساحة سطحية صغيرة. تعتبر الطاقة الشمسية هي طاقة المستقبل. توفر البرك الشمسية، لاسيما البرك الشمسية متدرجة الملوحة SGSPs، تخزينًا سهلًا واقتصاديًا للطاقة الحرارية. يعد تقصي تحسين إمكانياتها مناسبًا بشكل خاص للبلدان النامية، حيث غالبًا ما تكون الطاقة الشمسية وفيرة وهناك حاجة ماسة لزيادة إمدادات الطاقة
الموضوع الرئيسي لهذه الدراسة هو تقصي تأثير الأملاح اللاعضوية على درجة حرارة البرك الشمسية متدرجة الملوحة. لهذا الغرض تم انشاء ثلاث برك في مدينة الناصرية جنوب العراق بنفس التصميم الهندسي. تم إنشاء الجسم المائي باستخدام ثلاثة أملاح لاعضوية مختلفة؛ كلوريد الصوديوم، كلوريد الكالسيوم، وملح السماوة وهو ملح صناعي منقى. يستخرج من احواض الملح في مدينة السماوة تم تشغيل البرك في نفس الوقت من 1 نوفمبر إلى 10 يونيو. تم قياس درجات الحرارة مرتين في اليوم، وتم التحقق من العوامل التي تؤثر عليها، بما في ذلك التبخر والعكارة والمتغيرات المناخية.
وجد أن بركة ملح السماوة حققت أعلى درجات الحرارة خلال الفترة من نوفمبر إلى مارس، مع اختلاف طفيف عن بركة ملح كلوريد الكالسيوم وفارق كبير عن بركة ملح كلوريد الصوديوم. سجلت بركة كلوريد الكالسيوم أعلى درجات الحرارة بين البرك الثلاثة خلال الفترة من أبريل إلى يونيو، بينما كانت بركة كلوريد الصوديوم هي الأدنى درجة حرارة خلال فترة الدراسة. تبين من خلال نتائج الدراسة أن ملح السماوة هو الأنسب لإنشاء برك شمسية في منطقة الدراسة نظراً للأداء الحراري الجيد للملح وتوافره بشكل كبير ومجاني.
بناءً على الخبرة المكتسبة من هذه الدراسة، يمكن تقديم التوصيات التالية:
1. يجب أن يكون قطر البركة ضعف ارتفاعها على الأقل لضمان وصول ضوء الشمس إلى القاع.
2. يوصى باستخدام ملح السماوة كمادة اساسية لبناء الاحواض الشمسية في العراق حيث اثبت فعاليته العالية في امتصاص الاشعاع الشمسي اضافة الى كونه مجاني. بالنسبة لملح كلوريد الكالسيوم، فإن معدل التبريد المرتفع يؤثر سلبًا على كفاءته الحرارية، بالإضافة إلى كونه مكلفًا ويتميز بتغير كبير في قابليته للذوبان مع تغير درجة الحرارة، وهو أمر غير مرغوب فيه.
3. تتميز منطقة الدراسة بارتفاع معدلات التبخر مما يؤثر سلبًا على كفاءة البرك، لذا فإن إيجاد طريقة فعالة للحد من التبخر دون إعاقة وصول الإشعاع الشمسي الى قاع البركة أمر مهم للغاية.
وقد أجيزت رسالة الطالب بعد مناقشة مستفيضة من قبل أعضاء لجنة المناقشة للحصول على شهادة الماجستير في الكيمياء و بتقدير امتياز.
هذا وتألفت لجنة المناقشة من السادة:
1. أ. د. زكي ناصر كاظم جامعة البصرة /كلية العلوم رئيسا
2. أ. م .د. ليلى جاسم عباس جامعة البصرة /كلية الصيدلة عضوا
3. أ. م .د نهى حسين مزهر جامعة ذي قار/كلية العلوم عضوا
4. أ. م. د. محمد عبد الرضا عطوف جامعة ذي قار/كلية العلوم عضوا ومشرفا
5. أ. م. د. اسعد حميد ساير جامعة ذي قار/كلية العلوم عضوا ومشرفا

30
Recent Posts
Contact Us

We're not around right now. But you can send us an email and we'll get back to you, asap.

Start typing and press Enter to search