الموسم العلمي الثقـافي الافتراضي الثاني 2021 في كلية العلوم بجامعة ذي قار

 In أرشيف الاخبار, ارشيف المؤتمرات, ارشيف الندوات, ارشيف النشاطات, الاخبار, الانشطة

الموسم العلمي الثقـافي الافتراضي الثاني 2021 في كلية العلوم بجامعة ذي قار
برعاية السيد رئيس جامعة ذي قار المحترم الأستاذ الدكتور يحيى عبد الرضا عباس المحترم وتحت أشراف السيد عميد كلية العلوم الاستاذ المساعد الدكتور هيثم عبد الامير ميناس المحترم تستمر كليــــة العلـــــــــوم بموسمها العلمي الثقـافي الافتراضي الثاني ٢٠٢١ والذي يستمر شهراً تقريباً ويضم قامات علمية كبيرة تتميز بالخبرة والغزارة البحثية والإنتاج العلمي الكبير، بالندوة العلمية الرابعة و العشرون الموسومة:

((المخدرات والادمان .. الاثار النفسية والاجتماعية وسبل العلاج))

يوم الخميس المصادف 3/ 6/ 2021 الساعة 9:00 مساءا بتوقيت بغداد \ العراق وعبر منصة FCC
ID: scollegeofscience@gmail.com

والتي ألقاها كلاً من
الدكتور جواد كاظم الشمري / جهاز الأمن الوطني
المقدم ( علي حسين الحسناوي / خبير الأدلة الجنائية / قسم الأدلة / قيادة الشرطة)
الرائد الحقوقي ( موسى عبد الجبار هويدي / شؤون المخدرات / قيادة الشرطة )
حيث تطرقوا في الندوة القيمة في الحديث عن المخدرات والتي تعد من اكبر المشاكل التي تعانيها دول العالم و ما هو الادمان واهم الاسباب تعرض الفرد لخطر الادمان و ما هي علامات الشخص المدمن وانواع المخدرات و اعراض الادمان واثار ومضاعفات ادمان المخدرات و الاثار النفسية والاجتماعية و اهم سبل العلاج
وقد خلصت الندوة إلى التوصيات الآتية:
1. توعية الأطفال والمراهقين بخصوص العواقب الخطيرة للاستخدام غير المشروع للعقاقير المخدرة وللإدمان، وذلك من خلال النظام التعليمي ومن خلال وسائل الإعلام ومن خلال المؤسسات الدينية. هذا البرنامج التربوي يجب أن يذهب إلى ما هو أبعد من ذلك الى توعية الأفراد لإدراك قيمة وجودهم وسمو هدفهم في الحياة.
2. إن أكثر العناصر عرضة للمخدرات بشتى أنواعها هم الشباب والأطفال، فبحْث الصغار عن ذاتيتهم وانشغالهم بالحاضر يجعلهم أكثر عرضة لتجريب المخدرات، ويصدق ذلك بالخصوص عند غياب البدائل الإيجابية والخيارات الصحية المتاحة في المجتمع للأجيال الصغيرة، إن أي حملة فعالة ضد استخدام وتجارة المخدرات ستكون ناقصة ما لم تضع فى الحسبان كل من الحالة النفسية وطموحات الأجيال الصغيرة.
3. إن المدارس والإعلام يلعب كل منهما دورًا بالغ الأهمية في محاربة استعمال وتجارة المخدرات وسوف يكون لهما الأثر البالغ في تقليل الطلب على هذه المواد، إلا أن نظام التعليم وصناعة الإعلام لا يهدفان في الوقت الراهن إلى تبني برنامج فعال لمنع أو للسيطرة على استعمال المخدرات والإدمان.
4. إن الحياة الأسرية والمنزلية لها دورها الهام أيضًا في تقليل الطلب على المخدرات، فالبيئة الأسرية والمنزلية هي المكان الذى يوضع فيه حجر الأساس لتحكم الفرد ذاتيًا في رغباته وغرائزه، وما لم يؤسس هذا التحكم الذاتي في مرحلة مبكرة من العمر فلا بد أن يأتي دور التحكم الخارجي الذي لا بد أن يُفرض عن طريق القواعد والتنظيمات الاجتماعية.
5. تعزيز التعاون الأمني الدولي لدعم الاستهداف المُسبق لجرائم تهريب المخدرات مع التأكيد على تضافر جهود الأجهزة المعنية للارتقاء بالأداء الأمني في مواجهة مشكلة المخدرات.
6. التوسع في استخدام التقنيات الحديثة في عمليات التفتيش، وكشف أساليب التهريب المُستحدثة والاعتماد على البحث العلمي في تطوير أساليب المكافحة أمنياً وتشريعياً.
7. تحديث الخطط الأمنية لاستراتيجية المكافحة في ضوء التحديات الراهنة وتطبيق أحدث البرامج التدريبية وفق متطلبات عمليات المكافحة لتطوير الأداء من منظور علمي.
8. رصد الاتجاهات الراهنة لمشكلة المخدرات دولياً وإقليمياً ومحلياً، وتطوير خطط المواجهة.

هذا وقد اشترك في الندوة أكثر من 140 باحثاً من الدول العربية مثل المملكة الاردنية الهاشمية و من مختلف دوائر و جامعات محافظات العراق مثل جامعة بغداد و وجامعة سومر و الجامعة الوطنية للعلوم والتكنولوجيا و الجامعة التقنية الجنوبية وجامعة العميد وجامعة العين في ذي قار و جامعة البصرة و جامعة السليمانية التقنية و وزارة الصحة والبيئة العراقية و مديريه تربيه ذي قار و والجامعة المستنصرية و جامعة بابل و تكريت وكركوك والموصل و ميسان والسليمانية الجامعة العراقية و كلية مدينة العلم الجامعه و كلية دجلة الجامعة في بغداد و جامعة النهرين و جامعة المثنى و الكوفة و دائرة البيئة والمياه في وزارة العلوم والتكنولوجيا.

231
Recent Posts
Contact Us

We're not around right now. But you can send us an email and we'll get back to you, asap.

Start typing and press Enter to search