ندوة اشكال التطرف وأسبابه

ندوة اشكال التطرف وأسبابه

 

تبنت اللجنة المشرفة في هذه الندوة طرح موضوع أشكال التطرف وأسبابه التطرف يمكن أن يوجد في أي مجال من مجالات الحياة فمثلا هناك التطرف السياسي ( أقصى اليمين أو أقصى اليسار ) والتطرف العرقي والتطرف الاجتماعي والتطرف الديني ... إلخ ، وأيا كان الشكل الذي يأخذه التطرف إلا أنه يمكن تقسيمه إلى ثلاثة أنواع توجد منفردة أو مجتمعة :

أولا : التطرف الفكري : وهو أن ينغلق الشخص على فكرة معينة أو يتعصب لتلك الفكرة ، ولا يقبل المناقشة أو إعادة النظر فيها ، ويعتبرها من الثوابت المطلقة ، ، ولا يسمح للرأي الآخر بدخول مجال وعيه فضلا عن أن يتفهمه أو يناقشه أو يتقبله . ورفض الآخر وكراهيته وازدرائه وتسفيه آرائه وأفكاره. والمتطرف فرداً كان أم جماعة، ينظر إلى المجتمع نظرة سلبية ، ويرفض الحوار مع الآخر أو التعايش معه ومع أفكاره، ولا يبدي استعداداً لتغيير آرائه وقناعاته، وقد يصل به الأمر إلى تخوين الآخرين وتكفيرهم دينياً أو سياسياً، وربما إباحة دمهم.

ثانيا ً : التطرف السلوكي : وهو المغالاة في سلوكيات ظاهرية معينة بما يخرج عن الحدود المقبولة وكأن هذه السلوكيات هدف في حد ذاتها ولذلك يكرهها الشخص بشكل نمطي وهي خالية من المعنى وفاقدة للهدف . ولا يتوقف الأمر عند الشخص ذاته بل يحاول إرغام الآخرين على التقيد بما يفعله هو قهراً أو قسراً ، وربما يلجأ إلى العدوان على الآخرين لإرغامهم على تنفيذ ما يريد. ثالثاً : التطرف العرقي والوطني : القومية في حد ذاتها ليست متطرفة انها مجرد التركيز الهوية الوطنية . المتطرف العرقي والقومي ، لديه تصور معين حول ما يريد أن تكون عليه الأمة وهذه الرؤية غالبا ما يعني هوية واحدة فقط قد لا تشتمل على ثقافات والوان واعتقادات أخرى .

أسباب التطرف :

أولاً : أسباب سياسية :

1- الاستبداد : لعل أهم الأسباب التي تدفع الفرد (أو الجماعة ) إلى التطرف هو شيوع الاستبداد والقمع .

2- الاخفاق في تكريس مواطنة فعلية يؤدي الى انبثاق مظاهر التطرف والفئوية , ان ممارسة الديمقراطية في الحياة اليومية هي ابرز الوسائل لغرسها كخلق .

ثانياً :أسباب اجتماعية :

غياب الانسجام المجتمعيّ وعدم التفاف النّاس حول مصالح وأهداف مشتركة وغياب الشعور بالهويةّ المشتركة والانتماء للمجموعة نفسها يتسبب بغياب الثقة المتبادلة بينهم ما يدفعهم نحو التقوقع داخل هوياتهم الفرعية ومحاولة اعلاء شأنها والدفاع عنها بصورة متطرفة.

ثالثاً : أسباب اقتصادية :

الفقر سبب صالح لتفجير الحركات العنيفة والاحتجاجات المتطرفة خاصة وأن غالبية المتطرفين هم من بيئات فقيرة وربما معدمة ، والإنسان يلجأ إلى التطرف والعنف عندما لا يجد ما يخسره كما يقول أحد ثوار أمريكا اللاتينية: (إذا لم يكن الوطن لكل أحد فليكن للا أحد).

رابعاً : عوامل تعزيزية :

هناك بعض العوامل التي من شأنها زيادة حدة التطرف واستمراريته ، ومن هذه العوامل معاملة التطرف بتطرف مضاد ، أو الاقتصار على الوسائل القمعية دون البحث والتعامل مع جذور المشكلة وهذا يؤدي إلى نشوء ظاهرة الدوائر المغلقة .

خامساً : أسباب دينية : التفاصيل في المحاضرة القادمة.

 

Copyright © 2014 جميع الحقوق محفوظة ® موقع كلية العلوم / جامعة ذي قار © ™ Powered by